الهند والصين .. روشتة استثمار الثروة البشرية الضخمة


ثمة دول تمكنت من الاستفادة القصوى من الزيادة السكانية، وبات النمو السكاني عاملًا للنجاح، وليس مشكلة تتطلب عقوبات قانونية للحد من الإنجاب، في التقرير التالي نستعرض نماذج لدول ساهم في نهوضها النمو السكاني،ما يهدم أمامنا شبح الأزمة السكانية التي تعلق عليها دولنا شماعة فشلها في تحقيق النمو الاقتصادي

ثمة دول تمكنت من الاستفادة القصوى من الزيادة السكانية، وبات النمو السكاني عاملًا للنجاح، وليس مشكلة تتطلب  عقوبات قانونية للحد من الإنجاب، في التقرير التالي نستعرض نماذج  لدول ساهم في نهوضها النمو السكاني،ما يهدم أمامنا شبح الأزمة السكانية التي تعلق عليها دولنا شماعة فشلها في تحقيق النمو الاقتصادي..

الصين والنموالاقتصادي

حققت الصين التي وصل تعدادها السكانير أكثر من مليار نسمة،  طفرة اقتصادية ضخمة، حتى احتلت المركز الخامس على المستوى العالمي، وذلك بعد الولايات المتحدة والمانيا واليابان وفرنسا وبريطانيا، وبلغ معدل النمو الاقتصادي في الصين حوالي 8% في عام 2015، الـمر الذي يجعل النمو الاقتصادي هو الأسرع نموًا في العالم.

ونجحت الصين في انتاج 37 درجة تصنيع، ما جعل منتجاتها تتاح بأسعار مختلفة، بالإضافة لتميز المنتجات الصينية بمستوى جودة معقول بأسعار منخفضة، ما مكنها من غزو كثير من الأسواق العالمية التي تشتد بها المنافسة.

 استفادت الصين من سكانها في رفع معدل التنمية بها، لتتحول في غضون سنوات قليلة من دول فقيرة إلى دول ذات نمو اقتصادي مرتفع. 

في 2002 كان الحجم السنوي للاقتصاد الصيني 1.5 تريليون دولار، فيما كان الاقتصاد الألماني "رقم واحد في أوربا" تريليوني دولار فقط، وحاليًا بلغ حجم الاقتصاد الألماني 4 تريليونات بينما الاقتصاد الصيني بلغ 10 تريليونات.

في 2014 كان  عدد سكان الصين بلغ نحو 1.4 مليار نسمة، واستطاعت الصين أن تحقق معجزة اقتصادية في مدة وجيزة، جعلها تدخل في منافسة مع الدول الكبرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية، فمعدل نموها الاقتصادي بلغ 10% خلال آخر عشرة أعوام، في حين عانت دول كبرى من تحقيق مجرد 2%. 

واستطاعت الصين أن تتحول خلال 30 عامًا فقط من واحدة من أفقر دول العالم إلى ثاني اقتصاد في العالم، وتمكنت من انتشال أكثر من مليار نسمة من تحت خط الفقر إلى مواطنين منتجين يعيشون في مستوى اقتصادي آمن. 

الهند والطفرة الزراعية

 لاتختلف الهند كثيرا عن الصين من حيث التعداد السكاني حيث تلي الهند  الصين، وتقع في المركز الثاني من حيث عدد السكان، حيث يتعدى تعداد الهند المليار نسمة أيضًا، إلا أن جمهورية الهند تمكنت من الاستفادة من الزيادة السكانية، ولم تعتبرها نقمة تقف أمام النمو الاقتصادي، و حققت الهند تطورًا مهما في الإنتاج الفلاحي، خاصة في المزروعات المعيشية التي تشغل مساحة مهمة من الأراضي الزراعية، وتتوفر على إنتاج ضخم للأرز والقمح والشعير والذرة والقطاني، وتتوفر على إنتاج ضخم للمزروعات التسويقية كالشاي وقصب السكر والقطن وتصدر جزءا من الإنتاج.

مهندس عملية الإصلاح الاقتصادي "مانموهان سينغ" وزير المالية الأسبق في حكومة "ناراسيما راو" (1991-1996)، كان له صريح شهير، يقول  "لو أنك في عام 1960 سألت أي شخص في العالم عن الدولة التي يتوقع أن تكون على قمة رابطة دول العالم الثالث في عام 1996 أو 1997، فإن الهند كانت ستوضع في مقدمة هذه التوقعات"، ما يشير إلى وضع الاقتصاد السئ في الهند وقتها.

إلا أن الهند تمكنت من تحقيق طفرة اقتصادية في عدة مجالات أهمها في قطاع الزراعة، حيث كان من بين أهم إنجازات الدولة الهندية في هذا القطاع أنها تجاوزت حد الاكتفاء الذاتي من الغذاء وأوجدت مخزونا احتياطيا من الحبوب وصل عام 1979 إلى 20 مليون طن، وارتفع عام 1995 ليصل إلى 30 مليون طن.

في مصر أثارت تصريحات وزيرة التضامن الاجتماعي المطالبة بفرض عقوبات قانونية من أجل الحد من الإنجاب أصداء واسعة، لاسيما بعدما طالب السيسي من قبل بضرورة العمل على الحد من الإنجاب باعتبار الزيادة السكانية، مشكلة تهدد النمو الاقتصادي.

وتناول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تصريح مهاتير محمد، رئيس زوراء ماليزيا الأسبق  في محاضرة له بمكتبة الإسكندرية عند أول زيارة له لمصر بعد تركه لمنصبه الوزاري، على ما تمتلكه مصر من ثروات طبيعية، وموارد بشرية.“لو كان لدى ماليزيا عند التخطيط لبناء حضارتها الحديثة، ربع ما لدى مصر من موارد بشرية واقتصادية وموارد طبيعية، لجعلت منها أعظم دولة في العالم”.

ثمة نظريات اقتصادية عدة أثبتت أن النمو السكاني لا يعطل النمو الاقتصادي، فوفق نظرية مالتوس ونظرية الحجم الأمثل للسكان  فإن الكثافة السكانية لا تعتبر عائق من معوقات التنمية الاقتصادية، بينما يظل العائق الوحيد هو عدم استغلال الموارد الاستغلال الأمثل.

 

 

ثمة نظريات اقتصادية عدة أثبتت أن النمو السكاني لا يعطل النمو الاقتصادي، فوفق نظرية مالتوس ونظرية الحجم الأمثل للسكان فإن الكثافة السكانية لا تعتبر عائق من معوقات التنمية الاقتصادية، بينما يظل العائق الوحيد هو عدم استغلال الموارد.