لماذا لم تعد السياحة رغم الإجراءات الأمنية ؟


قالت مصادر أمنية إن السلطات المصرية أجرت سلسلة من الإجراءات، والتغييرات الأمنية في مطار القاهرة، لتعزيز حالة الأمن في المطار الدولي، خاصة إجراءات الأمن المتبعة لتأمين الركاب والحقائب والبضائع، وأشارت المصادر إلى أن السلطات المصرية تهدف بهذه الإجراءات إقناع الدول الغربية بسيطرتها على الأمور الأمنية.

قالت مصادر أمنية إن السلطات المصرية أجرت سلسلة من الإجراءات، والتغييرات الأمنية في مطار القاهرة، لتعزيز حالة الأمن في المطار الدولي، خاصة إجراءات الأمن المتبعة لتأمين الركاب والحقائب والبضائع، وأشارت المصادر إلى أن السلطات المصرية تهدف بهذه الإجراءات إقناع الدول الغربية بسيطرتها على الأمور الأمنية..

إجراءات السلطة المصرية، التي أشار البعض إلى أنها قد تكون "مبالغ فيها" تهدف بالأساس لإقناع الدول الغربية بقدرة مصر على تأمين الرحلات السياحية، من أجل عودة ثقة تلك الدول، لاسيما الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وروسيا،  في السياحة المصرية من جديد..

وتضمنت القرارات الأمنية الجديدة نقل 32 ضابطًا بـ 12 قسم شرطة، وتغيير 15 رئيس مباحث، بالإضافة إلى إدارة مطار القاهرة الدولي، وذلك بأوامر من وزير الداخلية المصري «مجدي عبد الغفار».

وقال مصدر أمني مصري، إنه «تم الدفع بعدد من الضباط إلى فرقة مباحث مطار القاهرة الدولي؛ لما شهدته تلك المنطقة من اختراقات أمنية خلال الفترة الماضية».

رغبة مصر في عودة السياحة جعلها تسمح بمتابعة وفود من أمريكا وبريطانيا وروسيا لإجراءات الأمن المتبعة في مطار القاهرة، والإجراءات المتعة لتأمين الركاب، في إطار عملية التفتيش الدورية، كذلك  قامت السلطات المصرية بتجهيز المطارات بأحدث أجهزة التفتيش بالأشعة، وزادت السعة التخزينية لكاميرات المراقبة على الأسوار وداخل الصالات إلى 30 يومًا.

وكان مجلس الوزراء الروسي، صادق في فبراير الماضي، على بروتوكول للتعاون مع مصر فى مجال أمن الطيران المدنى لمواجهة التهديدات الإرهابية المتزايدة

كما حدث الأمن مطاري شرم الشيخ والغردقة، وهما الوجهتان الأكثر جذبا سياحيًا، بأجهزة البصمة البيومترية بحيث يتم تحديد أماكن دخول كل فئة لأماكن عملهم فقط سواء فى الدائرة الجمركية أو الصالات أو مهبط الطائرات.

روسيا أعلنت عدم نيتها استئناف السياحة في مصر

رغم الإجراءات الأمنية المشددة، إلا أن وزير النقل الروسي «مكسيم سوكولوف» أشار في تصريح سابق إلى عدم نية روسيا استئناف رحلالتها السياحية في مصر خلال المستقبل القريبة، وكان زير النقل الروسي علل عدم استئناف رحلات روسيا مع مصر في المستقبل القريب، خلال تصريحاته في فبراير الماضي، لأسباب تتعلق بإجراءات الأمن في المطارات المصرية.

وأعلن «سوكولوف»، في تصريحات تليفزيونية،، إن "فريق الخبراء الذى اختبر إجراءات الأمن فى مطار القاهرة مؤخرًا خلص إلى أنه من غير الممكن استئناف رحلات الطيران فى القريب العاجل"

وأضاف «سوكولوف» إن قرار روسيا استند إلى وجود ملاحظات يتوجب إزالتها متعلقة بأنظمة البصمة البيومترية ونظام مراقبة الفيديو، وغيرها من الجوانب، وذلك لتأمين سلامة الركاب بشكل كامل، وأكد أن بلاده تتعاون مع مصر من أجل إزالة هذه الملاحظات.

كانت روسيا أعلنت وقف رحلاتها السياحية إلى مصرعقب  تحطم طائرة ركاب من طراز «إير باص-321» تابعة لإحدى شركات الطيران الروسية فوق سيناء فى نهاية شهر أكتوبر، 2015، وبعد عدة محاولات لعودة السياحة توقفت مرة أخرى بسبب اختطاف الطائرة المصرية المتجهة إلى قبرص، في مارس 2016.

التصريحات الروسية، جعل السلطات المصرية تسعى لمزيد من التشديدات الأمنية، لاسيما في مطار القاهرة، وتسويق تلك الإجراءات إعلاميًا من أجل عودة السياحة من جديد، خاصة بعد التقارير التي أشارت إلى انخفاض السياحة في مصر خلال الآونة الأخيرة

آخر تلك التقارير التي أشارت إلى انخفاض السياحة في مصر، كان تقرير رسمي من الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء "مصر في أرقام" في نسخته السنوية حيث كشف عن تراجع السياحة في مصر، حيث انخفض عدد السياح عام 2015 ليصل إلى 9.428 مليون سائح، مقابل 9.878 مليون سائح عام 2014، فيما انخفض عدد الليالي السياحية من 97.256 ليلة سياحية عام 2014 إلى 84.128 مليون ليلة عام 2015، وأدى ذلك إلى انخفاض الإيرادات السياحية من 7.371 مليار دولار عام 2014-2015 إلى 3.768 مليار دولار عام 2015-2016 بنسبة انخفاض بلغت 49%.

ولاتزال تواجه السياحة في مصر أزمة حادة، جراء الإجراءات التي اتخذتها الدول ضدها، حتى تراجع إجمالي عدد السياح الوافدين إلى مصر بنحو 42% خلال الشهور العشرة الأولى من 2016، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، ليبلغ نحو 4.339 مليونًا، وفق بيانات رسمية.

 

.

 

 

تقرير الجهاز المركزي الرسمي كشف عن انخفاض عدد السياح عام 2015 ليصل إلى 9.428 مليون سائح، مقابل 9.878 مليون سائح عام 2014، فيما انخفض عدد الليالي السياحية من 97.256 ليلة سياحية عام 2014 إلى 84.128 مليون ليلة عام 2015