هل يسعي الكاف لنقل مقره من القاهرة بعد إحالة عيسي حياتو للمحاكمة؟


لن يحضر عيسى حياتو إلى مصر، لأنه قد يُقبض عليه في حال وصوله الى مصر ، ولو استمر تصعيد الأمر قد يتخذ الإتحاد الأفريقي قرار بنقل مقره من القاهرة، والأقرب أن ينتقل الى العاصمة الأثيوبية أديس بابا".

أثار خبر احتمالية نقل مقر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكاف" من القاهرة إلي أديس أبابا عاصمة أثيوبيا، جدلا واسعا، عقب تدهور العلاقات بين القاهرة والكاف بعد إحالة عيسي حياتو رئيس الاتحاد للمحكمة الاقتصادية، بتهمة مخالفة القوانين المصرية.

نقل مقر الكاف

ونقلت شبكة سي إن إن، عن مصدر مسئول بالإتحاد الإفريقي لكرة القدم قوله إن "الخطوة التي اتُخذت الإثنين 13 مارس، بإحالة رئيس الإتحاد والسكرتير العام للمحكمة الاقتصادية، يأزم الموقف المشتعل أساسا، وكان يجب البحث عن حل يرضي جميع الأطراف والتأني في اتخاذ القرارت".

وأوضح المصدر أن "من يتصور أن عيسى حياتو سيأتي إلى مصر واهم وأنه لن يعرض نفسه لهذا الموقف، لأنه قد يُقبض عليه في حال وصوله الى مصر ، ولو استمر تصعيد الأمر قد يتخذ الإتحاد الأفريقي قرار بنقل مقره من القاهرة، والأقرب أن ينتقل الى العاصمة الأثيوبية أديس بابا".

وأشار المسئول بالاتحاد الإفريقي إلي أن "الجمعية العمومية للاتحاد الإفريقي التي ستقعد يومي الخميس والجمعة، لانتخاب رئيس جديد وممثلي كاف في الفيفا، قد تشهد مناقشة الأزمة التي أثيرت بسبب إحالة حياتو والأمين العام للمحاكمة".

الإحالة للمحاكمة

وكان المستشار هشام صادق، النائب العام، أحال الإثنين 13 مارس، كل من عيسى حياتو، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف) وهشام العمراني الأمين العام للاتحاد، للمحكمة الاقتصادية.

وجاء قرار النائب العام بناء على طلب من جهاز حماية المنافسة المصري، في يناير الماضي، بتحريك الدعوى الجنائية ضدهما لمخالفتهما قانون حماية المنافسة المصري.

وتستند الدعوى الجنائية إلى مخالفة الكاف للقانون، عندما منح حق بث البطولات لشركة "لاجاردير سبورتس" دون تمكين الشركات الأخرى الراغبة في الحصول على هذا الحق فرصة المنافسة عبر مزايدة علنية.

وأوضح جهاز حماية المنافسة أن حياتو أعطى شركة لاجاردير سبورتس حق بث البطولات الإفريقية لمدة 12 عاما من 2017 وحتى 2028، وكان قد منح الشركة الحق ذاته عام 2008 حتى عام 2016 لتستحوذ على هذا الحق لفترتين متصلتين لمدة 20 عاما.

وأضاف الجهاز في بيانه أنه "لم يقتصر الأمر على هذا فقط لكنه شمل أيضا البث الأرضي والفضائي عبر التليفزيون والبث عبر الإنترنت، وليس فقط على نطاق مصر وإفريقيا ولكن في العالم كله".

وينظم الكاف عدة بطولات قارية من بينها كأس الأمم الإفريقية ودوري أبطال إفريقيا وكأس الاتحاد الإفريقي "الكونفدرالية".

الاحتكار

وكانت محكمة القاهرة الاقتصادية، أكدت أنه تأجيل محاكمة عيسى حياتو رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم وهشام العمرانى سكرتير عام الاتحاد، لجلسة 3 أبريل المقبل، لحين انتداب الدائرة الأصلية المنوط بها نظر القضية.

ويذكر أن "منى الجرف" رئيسة جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية قدمت بلاغا اتهمت فيه رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بمخالفة المادة "8"فقرات "أ"و"ب" و "د" من قانون "5" حماية المنافسة، وإساءة استخدام حق امتلاكه استغلال البث المتعلق ببطولات كرة القدم، وأسنده لشركة "لاجاردير سبورتس" دون طرحه للشركات الأخرى الراغبة فى الحصول عليه وذلك لمدة 12 سنة ما بين 2017 و2028.

وطالب البلاغ ببيان ما إذا كانت أموال الاتحاد الإفريقي عامة أم خاصة، وكشفت التحقيقات أنها عامة.

مزاعم لا أساس لها

وكان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أصدر بيانا رسميا، الأحد 12 مارس، ردا على إحالة حياتو للنيابة العامة، جاء فيه أن "قرار جهاز حماية المستهلك المصري ليس له حقوق ضد الاتحاد الإفريقي الذي يمتلك ما يدعم موقفه بشكل تام، ولن يتراجع عن حماية حقوقه خلال الفترة الحالية والمستقبلية".

ووصف الاتحاد الإفريقي ما تم بمزاعم لا أساس لها من الصحة من قبل جهاز المنافسة المصري، أدت إلى إحالة رئيس الإتحاد والأمين العام للمحكمة الاقتصادية على أساس نفس الإدعاءات والمزاعم التي لا أساس لها، وفقا للاتحاد.

وأكد الكاف، في بيانه، أنه سيدافع بشراسة عن حقوقه وسمعته وموقفه بكل الوسائل المتاحة في القانون الدولي.

أزمة برزنتيشن

أصدر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بيان ناري يؤكد فيه أن شركة برزنتيشن المصرية ليس لها أي حق في الادعاءات التي أطلقتها على الكاف عبر وسائل الإعلام المصرية وذلك رداً على تحويل الثنائي رئيس الاتحاد والسكرتير العام للمحكمة الاقتصادية.

وأكد الكاف أن العرض المقدم من قبل شركة برزنتيشن تضمن الحصول على حقوق المؤتمرات التسويقية المقامة من قبل الكاف وهو من الأصل أمر لم يكن معروض للبيع.

ولفت الكاف إلي أن عرض برزنتيشن لم يكن مثلما قيل في الإعلام المصري، مؤكدين أنه أقل من العرض المقدم من وكالة لاجاردير سواء من الناحية المادية أو التقنية أو التنفيذية بالإضافة إلى أنه لم يحتو على بعض البنود التي من المعتاد أن يتضمنها أي عرض مقدم لشراء مثل تلك الحقوق.

ونوه الكاف إلي أن العقد والاتفاق المبرم مع وكالة لاجردير التي حصلت على حقوق بطولات الكاف حتى عام 2028 تم الاتفاق عليه قبل تقديم برزنتيشن لعرضها بـ15 شهرا.

من جهته، قال جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، في بيان له إن تجديد عقود الكاف جاء على الرغم من محاولة الجهاز منذ عام 2010 إلى يونيو 2016، مخاطبة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، والاتحاد المصري لكرة القدم، للتنسيق معهما عند إعادة طرح حقوق تسويق وبث المسابقات الرياضية لكرة القدم في إفريقيا، بما يضمن الاتفاق مع القانون ويحمي المنافسة، ويصون حقوق المشاهد المصري وهو الأمر الذي لم يتلق عنه الجهاز أي رد أو استجابة من كافة الأطراف.

حلوها لأجل أبوريدة

فيما أكد ثروت سويلم المدير التنفيذي لاتحاد الكرة المصري على حاجة هاني أبوريدة رئيس الجبلاية لدعم الدولة في الانتخابات المقبلة لعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي "الكاف".

وأوضح سويلم في تصريحات متلفزة، أن عيسي حياتو رفض نقل مقر الكاف من مصر في 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013، مشددا على أن الأزمة الخاصة به حالياً تزيد من حدة الصراع بينه وبين أبوريدة.

وأضاف: "رئيس الكاف لا يستطيع الفصل بين موقفه من المسئولين المصريين وشخص هاني أبو ريدة بالتأكيد بعد ما حدث تجاهه من لجنة منع الاحتكار ".