بوتين وداليا ومصطفى بكري.. تعريض دون المستوى!


أحمد نصار

ما هو أسوأ من اقتراف الأخطأ وارتكابها هو التبرير لها بشكل غير عقلاني، يفتقر إلى المنطق، أو حتى إلى الأخلاق. وللأسف فقد لاحظنا ذلك مرات عدة مؤخرا، وكأنها صارت سمة هذا العصر!

ثلاثة تصريحات أثارت الرأي العام مؤخرا بشكل لافت؛ ليس بسبب المواقف التي اتخذها أصحابها؛ ولكن بسبب المنطلقات التي انطلقوا منها في إصدار أحكامهم العجيبة!

1- مصطفى بكري: السيسي سأل مبارك عن الجزيرتين فقال له أنهما سعوديتان!

ليس غريبا أن يبحث "عبده مشتاق" عن مصلحته، فمصر عرفت هذا النوع من الأشخاص كثيرا! كما أنه ليس غريبا أن يكتب كتابا يبرر فيه التفريط عن جزيرتي تيران وصنافير، بما يترتب على ذلك من فقدان مصر قطعة غالية من أرضها، وورقة ضغط جيو سياسية هامة، متمثلة في مضيق تيران الاستراتيجي، الذي سيصير ممرا ملاحيا دوليا، وهذا كله بالطبع خدمة لكيان الاحتلال الصهيوني!

لكن ما هو غير منطقي ولا يمكن فهمه، أن يستند بكري في آرائه النفعية التي ترقى للخيانة العظمى إلى رواية غريبة، بأن السيسي أرسل إلى مبارك في المستشفى يسأله عن الجزيرتين؛ فقال مبارك أنهما سعوديتان!

هكذا تدار الدول، في رأي  بكري؛ أن يسأل مسؤول حالي رئيس سابق عن رأيه في قطعة أرض ملك للدولة، وكأنها أملاكه الخاصة، وبناء عليه يتخذ قراراته دون الرجوع لأحد، ثم يتهمون من يتمسك بالأرض بالخيانة!

على نفس السياق أتى تبرير مماثل، من المنحدر بسرعة الصاروخ معتز عبد الفتاح؛ في تبريره للمادة 151 من دستور 2014 الذي وضع بعد الانقلاب، والتي تنص على "الحفاظ على الأرض" بأنه "تم وضعها عشان مرسي واحنا لبسنا فيها دلوقتي"!

وكأن القوانين والدساتير تسري على الخصوم ولا تسري على العموم، من باب "إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عيله الحد"! أمجتمع مثل هذا يمكنه الاستمرار؟؟ أليست هذه شهادة حق للرئيس مرسي بأنه حافظ على تراب مصر، رغم كل حملات التشكيك، وإدانة للسيسي وعصابته؟؟


2- بوتين: عاهرات روسيا هم الأجمل عالميا!

من الطبيعي أن يكون بوتين سعيدا بفوز ترامب، مع التقارير المتعددة، والاتهامات الأميركية الرسمية بتدخله في الانتخابات لصالحه، وإقرار ترامب نفسه بذلك!

وأن يدافع بوتين عن ترامب علنا فهذا شيء غريب ولكن يمكن حدوثه، في ظل السؤال حول العلاقة بين الرجلين، التي جعلت البعض يشبه ترامب بأنه مرشح مزروع  كما حدث في رواية وفيلم المرشح المنشوري الشهير The Manchurian candidate

لكن أن يدافع بوتين عن علاقة ترامب بالعاهرات، والاتهامات الموجهة له بالتحرش، وتقارير المخابرات بتصويره في جلسات جنس سادية من قبل روسيا، بأنه (اي ترامب) "لا يحتاج عاهرات روسيا رغم أنهن الأفضل في العالم"، فهذه كارثة سياسية غير مسبوقة في تاريخ الدول!

بوتين قال نصا في خضم دفاعه عن ترامب:

"هو راجل راشد (راشد كلمة تقال لمن بلغ الـ 21 وليس السبعين!) وينظم مسابقات لملكات الجمال منذ سنين عديدة، و"اختلط" مع أجمل نساء العالم، ومن الصعب تصديق أنه ركض لفندق ليلتقي بفتياتنا الآتيات من طبقة اجتماعية متدنية، مع أنهن الأفضل في العالم.”

وكيف عرفت يا سيد بوتين أنهن الأفضل في العالم؟؟ هل يوحي هذا ضمنا أنك تذوقت البضاعة، وقارنتها بغيرها، لتصدر هذا الحكم القاطع؟؟ إذا قلت أن نظام "أندرويد" أفضل من "أبل" فهذا يعني أنني قمت بتجربة الاثنين وفضلت أحدهما على الآخر. ولا يمكن لمن لا يتحدث إلا اللغة العربية أن يقارن بين الصينية واليابانية والفارسية مثلا! من يفعل هذا فقط شخص عرف اللغات الثلاثة!

وبم أن العاهرات الروسيات هن الأفضل بين عاهرات العالم (في رأي بوتين)؛ أفلا يكون هذا مبررا لترامب أن يركض وراءهن؟؟ فلاديمير بهذا الشكل أدان ترامب من حيث أراد أن يبرئه!

3- داليا البحيري: أبو تريكة خلقته إرهابي، وكله لؤم الفلاحين!

تصريح عنصري آخر يستند إلى مبررات غريبة!

من الطبيعي أن يكون الغالبية العظمى من قطاع الفن والسياحة من مؤيدي للسيسي رافضا لحكم الإخوان؛ فهذا القطاع للأسف الشديد قائم في جزء كبير جدا جدا منه على الدعارة!

داليا البحيري عملت بالمناسبة بالقطاعين؛ فهي خريجة سياحة وفنادق، وعملت مرشدة سياحية، ثم اختيرت ملكة جمال مصر منذ ما يزيد على ربع قرن (1990)، قبل أن تعمل مذيعة ومن ثم ممثلة!

لذا فإن كره داليا للإخوان المسلمين شيء غير مستغرب، لكن أن تبرر الحكم الكوميدي على أبو تريكة بالإرهاب لأن وجهه مليء بـ "لؤم الفلاحين"، و "خلقته بتقول إنه إرهابي" فهذا غريب لعدة أسباب:

أولا؛ داليا من مواليد طنطا، (وهذا شيء لا يسر أهل طنطا طبعا)، وإذا كان جميع الفلاحين فيهم لؤم (وهذا غير صحيح)، فهذا ينطبق عليك!

ثانيا منذ متى كان الحكم على الناس من خلال "خلقهم".. هذا المعيار يكون معتمدا فقط في الدعارة، حيث يركز الزبون على شكل "المصلحة" بغض النظر عن أي بعد آخر. حتى في مسابقات ملكات الجمال، التي اشترتكت فيها داليا منذ ربع قرن، يحرص المنظمون على التأكيد أن الثقافة والسلوك مهمان في الاختيار، حتى لا تظهر المسابقة وكأنها سوق نخاسة أو بوابة خلفية للدعارة المقننة!

ثالثا؛ قد يختلف أنصار أبو تريكة في أفضل لقطة له؛ هل هدفه  الحاسم في مرمى الكاميرون، أم هدفه الخرافي في مرمى الصفاقسي، أم لحظة تكريمه من قبل الاتحاد الأفريقي، واختياره سفيرا للكرة الأفريقية، أم تكريمه في برلمان المكسيك مع نجوم العالم  من قبل الفيفا! أما أنت يا داليا فما أفضل لقطة لك؟؟ هل وأنت بالمايوه في البحر، أم غسيلك الهدوم عريانة على طريقة نانسي عجرم، أم رقصك الخليع هنا وهناك، منها مثلا يوم اختيارها ملكة جمال على أغاني محمد فؤاد وهو يقول للجمهور اتفرجوا على مصر!!

وفي الوقت الذي توجد فيه عشرات الدراسات التي تربط بين ممارسة الرياضة والاإبداع وارتفاع مستوى الذكاء الحركي والانفعالي عند الرياضيين، لا توجد دراسة واحدة مرموقة تشير للعلاقة بين التعري والذكاء؟؟ على العكس؛ العديد من الدراسات تثبت أن الشخص متعدد العلاقات (وليس متعدد الزوجات) هو شخص سيكوباتي يتميز بعدم الشعور بالذنب وعدم مراعاة شعور الآخرين!

ليس كل من يكره خلاعة داليا إرهابيا، وليس كل فلاح لئيما، وليس كل من لا يعجبنا "خلقته" مجرما، لكن بالتأكيد كل من يؤيد السيسي يمارس تعريضا من نوع خاص! وكما قال شكسبير - في القول المنسوب إليه: "على قدر غباء حب المرأة يكون انتقامها، وعلى قدر غبائها يكون سقوطها!"

#أحمد_نصار

مصادر:
1- مصطفى بكري: السيسي سأل مبارك في المسستشفى عن الجزيرتين فقال له أنهما سعوديتان!
https://goo.gl/CXQT2l

2- بوتين: عاهرات روسيا هن الأجمل عالميا!
https://goo.gl/FFXPCb

3- الفيفا يكرم أبو تريكة فى كونجرس المكسيك
https://goo.gl/VIsHVb

4- الكاف يختار أبو تريكة سفيرا للكرة الإفريقية

https://goo.gl/VCe3pF

5 - معتز عبدالفتاح: وضعنا المادة 151 عشان «مرسي» واحنا لبسنا فيها
https://goo.gl/JXab0t

 6- صفحة الكاتب على فيسبوك
https://goo.gl/nQb8vs