أهداف جامعة الدول العربية.. منذ البداية وحتى الآن


أنشئت جامعة الدول العربية، بإيعاز من وزير خارجية بريطانيا، أنتوني إيدن عام 1941، بعدها دعا مصطفى النحاس، رئيس الوزراء المصري، عددا من رؤساء وزراء الدول العربية، لزيارة القاهرة، وبدء مناقشات حول إنشاء جامعة للدول العربية، تنال استقلالها، وفي 1942، أعلن مصطفى النحاس في مجلس الشيوخ سعيه لإنشاء الجامعة.

أُنشئت جامعة الدول العربية، بإيعاز من وزير خارجية بريطانيا، أنتوني إيدن عام 1941، بعدها دعا مصطفى النحاس، رئيس الوزراء المصري، عددا من رؤساء وزراء الدول العربية، لزيارة القاهرة، وبدء مناقشات حول إنشاء جامعة للدول العربية، تنال استقلالها، وفي 1942، أعلن مصطفى النحاس في مجلس الشيوخ سعيه لإنشاء الجامعة..

وفي سبتمبر 1943، بدأت المشاورات الثنائية بين مصر وكل من دول الأردن، والعراق، وسوريا، وصدرت تصريحات، ووجهات نظر كثيرة من كل من نوري السعيد من العراق، وتوفيق أبو الهدى من الأردن، وسعد الله الجابري من سوريا، ويوسف ياسين من السعودية، ورياض الصلح من لبنان، ووفد اليمن، حول أهداف الجامعة وتسميتها، واختصاصاتها.

بروتوكول الأسكندرية .. الوثيقة الأولى للجامعة

انتهت الحرب العالمية الثانية، ورغم اتجاه الدول الغربية المحتلة للتخلي عن وعودها بمنح الاستقلال للدول العربية، إلا أن فكرة إنشاء الجامعة العربية كانت تكونت لدى الدول العربية، وبدأوا يسعون لبلورة الفكرة، ومن هنا وجه مصطفى النحاس في 12 يوليو 1944، الدعوة إلى الحكومات العربية التي شاركت في المشاورات التمهيدية لإرسال مندوبيها للاشتراك في اللجنة التحضيرية للمؤتمر العربي العام، من أجل صياغة الاقتراحات المقدمة لتحقيق الوحدة العربية.

بعد ثماني جلسات متوالية استبعد المجتمعون عدة مقترحات تضمنت إنشاء لحكومة مركزية، وإنشاء وحدة سورية كبرى، ومقترح آخر يدعوا لقيام دولة موحدة تشكل أقطار الهلال الخصيب بزعامة العراق، وانحصر النقاش في اقتراح نوري السعيد رئيس الوفد العراقي بتكوين مجلس اتحاد لا تنفذ قراراته إلا الدول التي توافق عليه، خوفا من التأثير على سيادة الدول الأعضاء.

وأيد مصطفى النحاس أن فكرة اتحاد عربي له سلطة تنفيذية وقراراته ملزمة أمر يستبعده الجميع للأسباب نفسها التي أدت إلى استبعاد فكرة الحكومة المركزية، وأنه يبقى بعد ذلك الرأي القائل بتكوين اتحاد لا تكون قراراته ملزمة إلا لمن يقبلها..

انتهت المشاورات  إلى توقيع " بروتوكول الإسكندرية " من قبل رؤساء حكومات مصر، وشرق الأردن ، وسوريا ، والعراق ، ولبنان . وقد احتوت هذه الوثيقة على ما تم الاتفاق عليه من مبادئ لإنشاء وتسيير المنظمة التي ستجمع الدول العربية المستقلة ، وهي المبادئ التي تضمنها "الميثاق" فيما بعد. وأقيمت مراسم التوقيع على البروتوكول بمقر إدارة جامعة فاروق الأول حينذاك (جامعة الإسكندرية حاليا). وقد أرجأ وفدا السعودية واليمن التوقيع إلى ما بعد إطلاع حكومتيهما على نص البروتوكول، فوقعت السعودية على هذه الوثيقة في 3/1/1945 وأعقبتها اليمن في 5/2/1945.

في 10 مايو 1945، أُعلن عن بدء سريان "ميثاق جامعة الدول العربية"، بعد عدة جلسات تحضيرية أدت إلى تأسيس الجامعة، وتوقيع 7 دول عربية، هي مصر، السعودية ، شرق الأدرن، سوريا، العراق، لبنان، اليمن.

أهداف جامعة الدول العربية
تهدف جامعة الدول العربية بالأساس  إلى توثيق الصلات بين الدول العربية، وصيانة استقلالها، والمحافظة على أمن المنطقة العربية وسلامتها في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والصحية.

ولتحقيق هذه الأهداف أنشئ العديد من المؤسسات وأبرمت عدة اتفاقات منها:
- اتفاقية تسهيل التبادل التجاري.
- التعريفة الجمركية الموحدة.
- إنشاء المؤسسة المالية العربية للإنماء الاقتصادي.
- اتفاقية الوحدة الاقتصادية.

سعت جامعة الدول العربية إلى تحقيق الأمن والسلام العربي، لذا قضت المادتان الخامسة والسادسة على الدول الأعضاء عدم اللجوء إلى القوة لحل المنازعات الناشئة بينها، وأوجبت اللجوء إلى مجلس الجامعة لعرض النزاع وفض الخلاف القائم بينها إما بالتحكيم أو بالوساطة.

ومن واجبات مجلس الجامعة حال نشوء نزاع بين دولتين عربيتين أن يتدخل لفض النزاع، ولكن بضوابط معينة، منها لجوء الأطراف المتنازعة إلى الجامعة، وحتى في هذه الحالة فإن قرارات الجامعة أيضا لا تتصف بالإلزامية، وبعبارة أخرى إذا حدث خلاف بين دولتين عربيتين لا يحق للجامعة أن تتدخل لفضه إلا إذا طلب منها ذلك، كما أن قراراتها ليست ملزمة للأطراف المتنازعة.

وقد حدث تعديل لهذا النظام في اتفاقية الدفاع العربي المشترك عام 1950، والتي أقرت اتخاذ تدابير ووسائل –بما في ذلك القوة المسلحة– لرد أي اعتداء يقع على دولة من الدول الأعضاء، كما أخذ في تلك المعاهدة بقاعدة الأغلبية (أغلبية الثلثين)، إلا أنها تركت الاختصاص النهائي في حفظ السلام لمجلس الأمن، كما نصت المادة الحادية عشر منها.

مبادئ جامعة الدول العربية
1- الالتزام بمبادئ الأمم المتحدة
2- المساواة القانونية يبن الدول الأعضاء
3- عدم التدخل في شؤون الدول الأعضاء
4- المساعدة المتبادلة.

جامعة الدول العربية أُنشئت في الأساس لتوحيد الدول العربية، وزيادة روابط التعاون بين الدول العربية التي وصلت إلى 22 داخل الجامعة، بعدما انضمت دولة جزر القمر في عام 1993، ويقع مقرها الرئيسي بالقاهرة في مصر، وكان قد انتقل إلى تونس من 1979 إلى 1990، كإجراء عقابي من الدول العربية، بسبب اتفاقية كامب ديفيد التي وقعها السادات مع الكيان الصهيوني.

أيد مصطفى النحاس أن فكرة اتحاد عربي له سلطة تنفيذية وقراراته ملزمة أمر يستبعده الجميع للأسباب نفسها التي أدت إلى استبعاد فكرة الحكومة المركزية، وأنه يبقى بعد ذلك الرأي القائل بتكوين اتحاد لا تكون قراراته ملزمة إلا لمن يقبلها.