"الحضارة أهي" فيديو متداول لهتافات المواطنين لتمثال رمسيس الثاني


تداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لهتافات المواطنين، أثناء عملية نقل تمثال رمسيس الثاني من منطقة المطرية، ويظهر الفيديو هتافات المواطنين بالأغاني الشعبية لتمثال رمسيس الثاني، أثناء نقله بالأونش، ما لاقى انتقادات واسعة، وسخرية مواقع التواصل الاجتماعي من الفيديو

تداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لهتافات المواطنين، أثناء عملية نقل تمثال رمسيس الثاني من منطقة المطرية، ويظهر الفيديو هتافات المواطنين بالأغاني الشعبية لتمثال رمسيس الثاني، أثناء نقله بالأونش، ما لاقى انتقادات واسعة، وسخرية مواقع التواصل الاجتماعي من الفيديو

 

 

كانت وزارة الآثار في مصر كشفت عن تفاصيل عملية نقل التمثال بالأونش، التي لاقت انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأعربت الوزارة عن أن عملية النقل كانت بالطرق العلمية الحديثة، ونُقل التمثال إلى المتحف المصري.

عملة نقل التمثال كانت تحت إشراف البعثة الأثرية الألمانية، ورغم ذلك لاقت عملية النقل انتقاد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، حيث لم يظهر اهتمام البعثة الأثرية بانتشال التمثال الأثري، والحفاظ عليه، وظهرت صور عملية النقل تواجد المواطنين، والأطفال بجوار التمثال، والتقاطهم الصور معه!

كانت البعثة الأثرية الألمانية المصرية عثرت على تمثال رمسيس في محيط بقايا معبد "الملك رمسيس الثاني"، الذي بناه في رحاب معابد الشمس بمدينة أون القديمة.

خبراء: طريقة التعامل مع التمثال بدائية

بدت عملية نقل التمثال الأثري بدائية للغاية كما عبر عدد من الخبراء، حيث استخدمت البعثة الأونش، والحبال في رفع التمثال، وسط تواجد المواطنين، وهتافاتهم الشعبية، كما يُظهر الفيديو المتداول.

كان عمر الحضرى،  الأمين العام للنقابة المستقلة للآثار، انتقد عملية نقل التمثال وقال "الصورة السيئة التى خلفها الكشف عن تمثال رمسيس الثانى فى منطقة المطرية، ورفعه عن طريق لودر هي بصورة بدائية تماما"، وقال أن عملية نقل التمثال اتسمت "بالتهور، والتسرع الشديد فى رفع التمثال ونقله، دون أخذ الاحتياطات الكافية لحمايته من الكسر أو الشرخ".

وأضاف الحضرى فى تصريحات صحفية، أنه يجب على وزارة الآثار قبل الإعلان عن أى اكتشاف جديد أن توضح طبيعة الأرض ومدى أثريتها، مع معرفة مدى وجود امتداد لها وتوسع لما بعد حدود حفر الوزارة، وهل هى مسجلة فى الآثار أم إنها أرض أثارية تم التنازل عنها دون محاضر، وهل هناك حفائر أجريت سابقا ولم تعثر على شىء.

كان وزير الآثار، خالد العنانى شهد، يوم 8 مارس الماضي، انتشال تمثالين ملكيين من الأسرة الـ19، عثرت عليهما البعثة الأثرية المصرية الألمانية المشتركة العاملة فى منطقة سوق الخميس بالمطرية فى منطقة عين شمس الأثرية، فى محيط بقايا معبد الملك رمسيس الثانى الذى بناه فى رحاب معابد الشمس فى مدينة «أون» القديمة..
 

 

بدت عملية نقل التمثال الأثري بدائية للغاية كما عبر عدد من الخبراء، حيث استخدمت البعثة الأونش، والحبال في رفع التمثال، وسط تواجد المواطنين، وهتافاتهم الشعبية، كما يُظهر الفيديو المتداول.