القمم العربية المتتالية .. إحصاءات و أهم القرارات


يشارك 16 من الرؤساء والملوك والأمراء العرب في أعمال القمة العربية العادية في دورتها الثامنة والعشرين التي ستعقد في المملكة الأردنية الهاشمية يوم الأربعاء المقبل، وتحديداً في منطقة البحر الميت، لتكون هذه القمة، وفق مراقبين، من أكثر القمم عدداً للقادة العرب المشاركين في تاريخ القمم العربية.

يشارك 16 من الرؤساء والملوك والأمراء العرب في أعمال القمة العربية العادية في دورتها الثامنة والعشرين التي ستعقد في المملكة الأردنية الهاشمية يوم الأربعاء المقبل، وتحديدًا في منطقة البحر الميت، لتكون هذه القمة، وفق مراقبين، من أكثر القمم عدداً للقادة العرب المشاركين في تاريخ القمم العربية.

وعُقدت آخر قمة عربية، الصيف الماضي في نواكشوط، عاصمة موريتانيا، وحضرها 8  فقط، من الرؤساء والملوك والأمراء العرب.

القمة التي من المنتظر أن تعقد الأربعاء المقبل، في المملكة الأردنية الهاشمية، أعلن 16 من الزعماء العرب حضورها، بينما يتغيب 6 آخرين لظروف صحية أو غير معلنة، وسيشارك رئيسا لبنان ميشال عون، والصومال محمد عبد الله فرماجو، للمرة الأولى في تاريخيهما.

الحضور في القمة العربي: 16

أعلن 16 زعيمًا عربيًا الحضور وهم:

1- العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني
2- العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود
3- العاهل المغربي الملك محمد السادس
4- ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة
5- أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني
6- أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح
7- الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
8- الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي
9- الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبومازن"
10- الرئيس اللبناني ميشال عون (لأول مرة)
11 – رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله
12- الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي
13 - الرئيس السوداني عمر البشير
14- الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو (لأول مرة)
15- الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز
16- رئيس جمهورية القمر المتحدة غزالي عثماني

الغياب: 8 زعماء

أعلن 8 زعماء عرب تغيبهم عن القمة التي ستعقد الأربعاء القادم في الأردن بعضهم اعتذر لظروف مرضية، بينما لم يعلن آخرون السبب، وهم :

1- سلطان عُمان قابوس بن سعيد (لأسباب غير معلنة ويمثل السلطنة أسعد بن طارق آل سعيد نائب رئيس الوزراء العماني لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الخاص للسلطان قابوس بن سعيد).

2- الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة (لدواع صحية ويمثل بلاده رئيس مجلس الأمة الجزائري عبد القادر بن صالح).

3- رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان (لدواع صحية ويمثل بلاده الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي).

4- الرئيس العراقي فؤاد معصوم (لأسباب غير معلنة ويمثل بلاده رئيس الوزراء حيدر العبادي).

5- ليبيا (بلا رئيس ويمثلها فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية).

6- رئيس النظام السوري بشار الأسد ( لتعليق عضوية بلاده في الجامعة العربية على خلفية الصراع القائم في بلاده منذ 2011).

القمة العربية في أرقام:

عقد الزعماء 39 قمة عربية، منذ أُنشئت الجامعة العربية في 1945، منها 25 قمة عادية، 11 قمة طارئة، و3 قمم اقتصادية، وتعد القمة القادمة رقم 26 في القمم العادية، والقمة 40 في مجمل القمم العربية.

من أهم القمم العربية قمة "أنشاص" بمصر، التي عقدت 28 مايو 1946، ومن أهم قراراتها أنها دعت إلى مساعدة الدول العربية المستعمرة على نيل استقلالها.

قمة "بيروت" بلبنان، والتي عقدت في 13 نوفمبر 1956، وأعلنت الدول العربية خلالها مناصرة مصر، ضد العدوان الثلاثي من قبل بريطانيا وفرنسا والكيان الصهيوني.

قمة "الخرطوم" بالسودات، والتي عقدت في 20 أغسطس 1967، خرجت بقرارات سمية اللاءات الثلاثة، وهي لا تصالح، لا تفاوض، ولا اعتراف بإسرائيل.

قمة "القاهرة" في مصر، والتي عقدت في 23 سبتمبر 1970، ومن أهم قراراتها أنها أنهت المواجهات بين الجيش الأردني، والفدائيين الفلسطينيين.

قمة "الرباط" بالمغرب، عقدت في 26 أكتوبر 1974، واعترفت خلالها الدول العربية بمنظمة التحرير، كممثل للشعب الفلسطيني.

قمة "بغداد" في العراق، عقدت في 2 نوفمبر 1978، رفضت خلالها الدول العربية اتفاقية "كامب ديفيد" والسلام مع إسرائيل، وقررت نقل مقر الجامعة العربية من القاهرة إلى تونس، وأعلنت تعليق عضوية مصر، ومقاطعتها.

قمة "بغداد" عقدت في 28 مايو 1990، وكانت قمة طارئة، اعتبررت القدس عاصمة فلسطين، ورحبت بوحدة اليمنيين الشمالي والجنوبي.

قمة "القاهرة" 15 أغسطس 1990 (طارئة) أدان العرب خلالها العدوزان العرافي على الكويت، وأكدت القمة على سيادة الكويت.

قمة "القاهرة" 21 أكتوبر 2000، وسميت بقمة "الأقصى" بعد اقتحام شارون للحرم القدسي، واعتداءاته على الفلسطينيين، وقررت الدول العربية خلال القمة دعم الاقتصاد الفلسطيني، وأسر الشهداء الفلسطينيين.

قمة "الدوحة" 26 مارس 2013، اعترفت لدول العربية خلالها بالائتلاف الوطني، لقوى الثورة والمعارضة السورية، كممثل شرعي للشعب السوري، ومنحته مقعد سوريا في الجامعة.

39 قمة عربية، معظمها كان روتينًا، وفق ما ذكر مراقبون، ووفق ما أعلن وزير الخارجية الفلسطينى رياض المالكى، في تصريحات صحفية عن القمة القادمة، حيث قال إن نتائج القمة العربية معروفة مسبقًا، وأضاق أن ثمة حالة من اليأس لدى المواطن العربى عند الحديث على القضية الفلسطينية، مؤكدًا أنه لا يوجد ترجمة حقيقية لقرارات القمة على أرض الواقع.

 

 

 

 

 

وفق ما أعلن وزير الخارجية الفلسطينى رياض المالكى، في تصريحات صحفية عن القمة القادمة، حيث قال إن نتائج القمة العربية معروفة مسبقًا، وأضاق أن ثمة حالة من اليأس لدى المواطن العربى عند الحديث على القضية الفلسطينية.